أهم خصائص المنهج النفسي في النقد

أهم خصائص المنهج النفسي في النقد

يعد المنهج النفسي أحد المناهج النقدية الحديثة التي ظهرت في أواخر القرن التاسع عشر، ويعتمد هذا المنهج على تطبيق مبادئ علم النفس على دراسة الأدب، بهدف فهم نفسية الأديب والكشف عن الدوافع اللاشعورية التي أدت إلى إنتاجه للنص الأدبي.

خصائص المنهج النفسي

يتميز المنهج النفسي بمجموعة من الخصائص التي تميزه عن غيره من المناهج النقدية، ومن أهم هذه الخصائص:

  • التركيز على شخصية الأديب: يركز المنهج النفسي على دراسة شخصية الأديب، باعتبارها مصدر النص الأدبي، ولذلك فإنه يهتم بدراسة سيرة الأديب، وظروف حياته، وعلاقاته الاجتماعية، وتجاربه النفسية، وعقده النفسية.
  • تفسير العمل الأدبي من خلال شخصية الأديب: ينطلق المنهج النفسي من فكرة أن العمل الأدبي هو تعبير عن نفسية الأديب، ولذلك فإنه يسعى إلى تفسير العمل الأدبي من خلال دراسة شخصية الأديب.
  • الاستعانة بعلم النفس: يعتمد المنهج النفسي على الاستعانة بعلم النفس في تفسير العمل الأدبي، ويستخدم المصطلحات والنظريات النفسية في تحليل النص الأدبي.
  • الاهتمام باللاوعي: يركز المنهج النفسي على دراسة اللاوعي في العمل الأدبي، ويعتقد أن اللاوعي هو المحرك الأساسي للإبداع الأدبي.

المصادر

تم الاستناد في هذا المقال إلى مجموعة من المصادر، ومن أهم هذه المصادر:

  • كتاب “النقد النفسي” لعبد الله الغذامي.
  • كتاب “المنهج النفسي في النقد الأدبي” لمحمد غنيمي هلال.
  • كتاب “علم نفس الأدب” لعبد الرحمن بدوي.

خاتمة

يعد المنهج النفسي من المناهج النقدية المهمة التي ساهمت في تطوير النقد الأدبي، وقد أتاح هذا المنهج للدارسين إمكانية فهم العمل الأدبي بشكل أعمق، والكشف عن الدوافع اللاشعورية التي أدت إلى إنتاجه.

طالع ايضا : اهم رواد المنهج النفسي عند العرب

أميرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *