السكري وفيروس كورونا: ما الذي عليك معرفته عن كوفيد-19

السكري وفيروس كورونا: ما الذي عليك معرفته عن كوفيد-19

يعد انتشار فيروس كورونا أمراً مقلقاً للجميع، ولكن كبار السن أو من يعانون من حالات مرضية مزمنة تواجدت معهم حتى قبل ظهور هذا الفيروس المستجد قد يواجهون خوفاً أكبر نظراً لحساسية حالتهم الصحية، حيث أن هنالك العديد من الحالات الطبية التي يمكن لكوفيد-19 المضاعفة من خطورتها والتي يحتاج من يعانون منها وقتاً أكبر للتعافي في حال إصابتهم بالفيروس.

يعاني ما يقارب الـ 422 مليون شخص حول العالم من مرض السكري، ويقيم غالبية المصابين بالسكري في دول ذات معدلات دخل منخفضة أو متوسطة.

إن حاملين هذا المرض قد يعانون من مضاعفات مختلفة عن غيرهم في حال اصابتهم بفيروس كورونا، ولهذا فإننا سنتطرق في هذا المقال عن كيفية تعامل مرضى السكري مع هذه الجائحة.   

ما هو مرض السكري؟

سكري الدم هو مرض مزمن يؤثر على قدرة جسمك لتحويل الطعام المستهلك إلى طاقة، كما يؤثر على كيفية تعامله مع الجلوكوز وهو السكر الذي يطلقه الجسم في مجرى الدم. يستشعر جسمك بزيادة نسبة السكر في الدم ويقوم بإرسال إشارات للبنكرياس ليقوم بإفراز ما يسمى بهرمون الإنسولين والذي بدوره يعمل على إيصال الجلوكوز المفرز في الدم للخلايا المعنية ليزود جسمك بالطاقة التي يحتاجها.

ولكن ليس هذا لا يحصل عند الإصابة بمرض السكري، حيث ينقسم هذا المرض لنوع أول ونوع ثاني. يعد النوع الأول أكثر حدة حيث يتوقف الجسم عن إفراز الأنسولين بشكل كامل ويتوجب على من يشخصون بالنوع الأول اللجوء لحقن الأنسولين بشكل منتظم في الجسم لتجنب أي نتائج غير محمودة. أما في النوع الثاني فإن الجسم يفرز الأنسولين ولكنه يفشل بالتعامل معه بالطريقة الصحيحة ولهذا فإن المصابين بهذا النوع يعانون من نسب سكر غير منتظمة.

مرض سكري الأطفال

إن الجميع معرض للإصابة بمرض السكري ولكن هنالك أشخاص أكثر عرضة للمرض من غيرهم، والأطفال هم مثال على ذلك. على الأطفال المصابين بالسكري أن يقوموا بفحوص دورية وأن تتم مراقبتهم من قبل الأطباء والأهل بشكل منتظم.

وفي دراسة نشرت في المملكة المتحدة بخصوص العلاقة بين زيادة  حالات السكري لدى الأطفال وانتشار فيروس كورونا أظهرت النتائج أن حالات النوع الأول من سكري الأطفال قد وصلت للضعف تقريباً لدى الأطفال المشاركين في الدراسة والمقمين في المملكة المتحدة خلال ذروة جائحة كورونا.

وقد عبر الخبراء عن قلقهم من نتائج الدراسة والتي تظهر احتمالية وجود علاقة بين مرض السكري وفيروس كورونا حيث أنه يجب القيام بالمزيد من الدراسات بخصوص هذه العلاقة.

وعلى الأهل الانتباه لأعراض مرض السكري التي قد تظهر على أطفالهم ليحصلوا على المساعدة الطبية بشكل مبكر، حيث تشمل هذه الأعراض ازدياد العطش والتبول، والجوع الشديد، والتعب والإعياء، وخسارة الوزن، وحدة الطباع. في حال لاحظت هذه الأعراض على طفلك فإن عليك مراجعة الطبيب في أقرب وقت ممكن.     

ما يفرضه فيروس كورونا من مخاطر على مرضى السكري

إن مرض السكري يعد حرجاً وخطيراً ولهذا فإن هنالك فرصة كبيرة بإن يعاني المصابون منه مضاعفات خطيرة في حال انتقل إليهم فيروس كورونا، إن مثل هذه المضاعفات ليست شيئاً جديداً ولا تنطبق فقط على كوفيد-19 حيث أن مرضى السكري غالباً ما يعانون بشكل أكبر عند إصابتهم بأي مرض آخر.

ووفقاً للخبراء فإن اليقظة والحذر في التعامل مع مرض السكري هما الآن أهم من أي وقت مضى وذلك بسبب انتشار كوفيد-19، حيث أن الفرصة من المعاناة من مضاعفات فيروس كورونا ستقل في حال التزم مرضى السكري بتدابيرهم العلاجية وحافظوا على نمط حياة جيد.

إن أجسادنا مصصمة فطرياً لتقاوم الأمراض والفيروسات ولكن في حال اضطرت للتعامل مع أكثر من مرض مثل الفيروسات والالتهابات في ذات الوقت هذا قد يزيد من سوء الأعراض والمضاعفات، حيث يضعف جهاز المناعة الخاص بنا ويصبح أقل فاعلية عند اضطراره لمكافحة مرضين في آن واحد لينقسم تركيزه عوضاً عن توجيه كافة قدراته نحو مقاومة مرض واحد. إن هذا سيضعف أجسامنا ويتسبب بنتائج وخيمة مثل الإضرار بشرايين الدم والأعصاب مما يجعلنا أكثر تأثراً بأعراض كوفيد-19.

طالع أيضا : ماهية الفحص الطبي قبل الزواج ودواعيه وشروط و ضوابط إجرائها

alialiwahab

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *